يتم التشغيل بواسطة Blogger.
لماذا أريد أن أذهب إلى الجامعة لتحضير الدراسات العليا؟

لماذا أريد أن أذهب إلى الجامعة لتحضير الدراسات العليا؟

Lokmane AB الخميس، 7 مايو 2020 0 تعليق المشاهدة

هناك مجموعة من الأسباب الممكن طرحها مثل (الرغبة في البحث العلمي - السعي للحصول على تعليم أكثر و أعمق - تحسين فرصتك في المنافسة - الرغبة في تغيير الوظيفة أو التخصص - الرغبة في زيادة المكانة الاجتماعية - شغل وقت الفراغ بشيءٍ مفيد). و هي تختلف في الأولويات و الأهمية تبعًا لنظرة كل منا و إذا كان سيدرس ماجستير/ماستر أو دكتوراه.

- الرغبة في البحث العلمي:

فمن البديهي أن يكون لديك بالفعل رغبة بالبحث العلمي أو البحث التخصصي بمجال ما، و هذا هو السبب الطبيعي الذي يدفع البعض للدراسات العليا و خاصة لمرحلة الدكتوراه، و لكن قد يقترن بسبب أو ببعض الأسباب الأخرى التي تكون دافعا للطالب للذهاب للجامعة و اكمال الدراسات العليا.

- تعليم أكثر و أعمق:

البعض يتجه للدراسات العليا ليتعلم أكثر، مثل شخص أخذ مجموعة من المواد و المحاضرات في المرحلة الجامعة الأولى (البكالوريوس أو الليسانس) و لكنه يحتاج لأن يتعلم أكثر في تخصصه أو يحتاج أن يكمله بموضوع إضافي يفيده في العمل، و عليه فهو في احتياج للدراسات العليا، فعلى سبيل المثال هناك الكثيرون ممن حصلوا على درجات هندسية و لكنهم يحتاجون لدراسة إدارة المشاريع الهندسية، لذا يسعون لنيل درجةٍ عليا في الإدارة، و هناك أشخاص حصلوا على دراسات في تخصصات مثل العلوم الطبية أو البيولوجيا ثم قرروا أن يستكملوا دراساتهم العليا في تكنولوجيا المعلومات أو علوم الحاسوب ليستطيعوا من خلالها أن يعملوا في تطبيقات حوسبية في المجالات الحيوية أو الطبية.

- تحسين فرصتك في المنافسة:

تحسين فرصتك في المنافسة في الوظائف التي تتقدم إليها، فعندما يكون سوق العمل به متقدمين كثيرين و مؤهلاتهم متقاربة و جميعهم خريجين جدد فا يوجد معيار هنا للمفاضلة بينهم، فعلى سبيل المثال لو أي جامعة قامت بتخريج مائتي مهندس و لكن السوق يحتاج إلى خمسين فقط منهم، فالخريج منهم بدلًا من انتظار فرصته يفكر في أخذ مؤهات أعلى ربما تفيده في التنافس على بعض الوظائف. فالدرجة العلمية الأعلى تعني فرصة تنافسية أعلى، كما أنه في بعض الوظائف يكون الحصول على درجة جامعية أعلى مثل الماجستير/الماستر و الدكتوراه أفضل وسيلة للترقي بشكل أسرع و التفوق على أقرانك في المستوى الوظيفي.

- الرغبة في تغيير الوظيفة أو التخصص:

قد يرغب البعض في تغيير طبيعة عملهم أو وظيفتهم، فالبعض قد تورط في دراسة تخصص جامعي في المرحلة الجامعية الأولى على غير رغبة منه، و البعض يكتشف أنه أساء اختيار المجال، و أن سوق العمل في مجال دراسته ليس المجال الأمثل الذي يحب أن يكمل فيه مسيرته المهنية، أو أن السوق تغير و أصبحت الفرص فيه معدومة بالنسبة لتخصصه، لذا يكون بحاجةٍ إلى أن يغير هذا التخصص، و ربما تكون الطريقة الوحيدة أو المثلى لتغيير التخصص هي أن يغير بوصلته الدراسية، فبدلً من أن يسعى للحصول على درجة بكالوريوس مرة أخرى من البداية، يدرس الماجستير و بهذا يضرب عصفورين بحجرٍ واحد، أي أنه نال دراسةً أعلى و في نفس الوقت قام بتغيير التخصص، و أضاف لنفسه مهاراتٍ و معارف أخرى تتيح له مرونة الحركة في سوق العمل.

- الرغبة في زيادة المكانة الاجتماعية:

بمعنى أنك تحتاج إلى أن تضيفَ إلى سيرتك الذاتية حصولك على درجات أعلى و ذلك لأسباب اجتماعية أو شخصية مثل رضا داخلي أو نفسي، فقد يرى البعض أن الدرجات العلمية خاصة في مجتمعاتنا العربية أداة للتأثر، بمعنى أنك عندما تحصل على لقب "دكتور" سيكون لديك قدرة أكبر على التأثير في الناس، و قد يكون هذا هو دافعك الأساسي و هذا ليس عيبًا أو انتقاصًا أن يكون لدى الإنسان رغبة في التأثر و أن يعرف مفاتيح التأثير في مجتمعه، فزيادة المكانة الاجتماعية قد تساعدك على التأثير و الاعتزاز بنفسك في وسط مجتمعك و عائلتك و أقرانك و زملائك في العمل.

- شغل وقت الفراغ بشيء مفيد:

في كثير من الأحيان يتجه أشخاص للدراسات العليا لأنه ليس لديهم ما يفعلونه غير ذلك، خاصة في بعض بلادنا التي تعاني من كثرة البطالة و قلة في الوظائف، فيخرج الطالب من الجامعة ليجد سوق العمل متشبعًا، فيكون الشيء الوحيد الذي يملأ به وقته هو الماجستير/الماستر أو الدكتوراه لعلها تكون جسرًا لعمل أفضل في المستقبل، و هذه طريقة حميدة بأن تشغل وقت فراغك بأفضل شيء و هو العلم و بما هو مفيد لك. هذه كلها أسباب من الممكن أن تشكل دافعًا للدراسات العليا، لكن بعضًا من هذه الأسباب سيدفعك للتفكير مرتين، فإن كنت ترغب في تحسين فرص عملك فلا بد أن تتأكد من أنه بعد قضائك لما يقرب من خمس أو سبع سنوات في الدراسة الأكاديمية ستجد بعدها فرص عمل مناسبة بالفعل، و هي النقطة التي قد تختلف من بلد لآخر للعديد من العوامل.

ومع توجه الكثير من الطلاب والطالبات للدراسات العليا في الخارج و من بينهم ماليزيا أحببت أن أنصح بقراءة كتاب "دليل الدراسة في ماليزيا 2020": https://gumroad.com/l/MHAlZ
حتى تكون للطالب نظرة جيدة عن جميع الجامعات الحكومية و الخاصة  في ماليزيا و كيفية التقديم عليها بالاضافة الى تفاصيل أكثر عن البرامج المتوفرة بكل جامعة و رسومها و متطلبات القبول بها. كما يضم الكتاب جميع المنح المتوفرة بالجامعات الماليزية لسنة 2020 و شروطها و كيفية التقديم عليها.

التعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق