يتم التشغيل بواسطة Blogger.
تقييم أدائك الشخصي خلال مرحلة الدراسات العليا

تقييم أدائك الشخصي خلال مرحلة الدراسات العليا

Lokmane AB الأحد، 10 مايو 2020 0 تعليق المشاهدة

من العوامل المساعدة على النجاح هي وضع الأهداف خلال الفصل الدراسي الأول أو العام الأول من الدراسة، و هي تختلف بين طالب الماجستير/الماستر و الدكتوراه من حيث:

1. طالب الماجستير:

- اثبت نفسك بالحصول على أفضل العلامات في المواد الدراسية، و ذلك من خلال الحضور و نشاطك و أدائك خلال متطلبات المادة و الاختبارات.
- احصل على رضا مشرفك، و ذلك من خلال تفاعلك و نشاطك و سرعة تعلمك و أداء المهام المطلوبة منك، فهو لا يتوقع منك أن تأتي بنقاط بحثية جديدة خلال الفصل الدراسي الأول الأول أو العام الأول.

2. طالب الدكتوراه:

التوقعات من طالب الدكتوراه أكبر من التوقعات من طالب الماجستير و يمكن تلخيصها:
- قراءة الكثير من المنشورات و الرسائل العلمية المتعلقة بمجال عمل مشرفك؛ لتدرك ما هو المطلوب منك، و الإلمام باهتمامات مجموعة البحث قبل الدخول في خِضم العمل.
- اختيار فكرتك البحثية و مناقشتها مع مشرفك، و أخذ موافقته بعد تقديم خطة البحث، و اختيار الفكرة البحثية يتم بناءً على اهتمامات مجموعة البحث و ما وصل إليه الباحثون في هذا المجال، أو سد الفراغ في موضوع بحثي، أو تقديم إضافة إلى هذا المجال، و ذلك يتطلب الكثير من القراءة و التنظيم.
- من المفيد جدًا في عامك الأول أن تقوم بوضع جدول لكل ورقة بحثية في مجال اهتمامك و تقييمها، و تدوين أهم ما ورد فيها بحيث يمكن أن تعود إليها بسرعة عندما تتقدم في بحثك.
- يجب أن تضع في الاعتبار أن العام الأول يتضمن الكثير من القراءة و المطالعة، و هو شيء مُتوقع مثل قراءة المواد المطلوبة منك، و القراءة قبل المحاضرات، أو قراءة ما يطلبه المشرف منك كالمنشورات العلمية و غيرها فيما يتعلق بالبحث، جدير بالذكر أن تنظيم القراءة عامل مهم من حيث تسجيل الملاحظات و الرجوع إليها عند الحاجة.
- من العوامل المساعدة أثناء دراستك بالخارج و خاصة في عامك الأول التعلم من الأعضاء الأقدم منك في المجموعة البحثية، فقد تجد مجموعة متنوعة من حيث الأشخاص و الثقافات فحاول أن تبحث عن أقرب زميل لشخصيتك أو لثقافتك بحيث تستفيد من خبرته في مختلف أمور الحياة في الخارج من أكل و تصرفات اجتماعية..إلخ.
- لا تُحبط عند رؤيتك لأشخاص حولك قد قاموا بنشر بعض الأبحاث أو قاموا بالتقدم في أبحاثهم، تذكر أن تأقلمك مع الوضع المحيط بك هام كي تستطيع أن تحقق نتائج أفضل في المستقبل.
- التفكير في نتائج خطة البحث، و عليك بعد وضع خطتك البحثية تقييمها و معرفة نتائجها المحتملة فمثلاً عليك معرفة عدد الأوراق البحثية التي يُمكن أن تنشرها من هذه الخطة، و قد لا توافق على هذه الطريقة في العمل و على هذا التقييم، و لكنك قد تخضع لضغوط من مشرفك لإنتاج أوراق بحثية أكثر.
- في حال كنت قد كتبت خطة بحثية واسعة و كثيرة النقاط، من الممكن أن تقوم بتجزئة تلك النقاط و نشر أبحاث تغطي كل نقطة، و بذلك تحصل على عدد أكبر من الأوراق البحثية و تُرضِي مشرفك، و بنفس الوقت تصبح تلك النقاط بمثابة منبه للمواعيد لك لمعرفة قربك من الحصول على الدكتوراه.
- تقييم أدائك باستمرار، هل أنت في الطريق الصحيح أم الخطأ؛ و ذلك كي لا تُفاجأ بعد عدد من السنين بطردك من الكلية، و إنهاء دراستك في البرنامج نتيجة إهمالك للمهام المطلوبة منك، و حتى تتجنب ذلك عليك دائمًا بمناقشة مشرفك في أدائك و تقدمك في العمل و قدم إليه آراءك و إقتراحاتك، و قد ينشغل المشرف عنك أحيانًا بأعمال أخرى، لذلك ينبغي عليك الانتباه بأن تكون على اتصال دائم معه في فترات متقاربة.
- ضع خطة لاتجاهاتك بعد التخرج، حيث إنه في الوطن العربي تمر بمراحل روتينية معتادة كمعيد، ثم مدرس مساعد بعد الماجستير، ثم مدرس بعد الدكتوراه، أما في الخارج فالوضع مختلف، فهناك تحصل على درجة الماجستير أو الدكتوراه كي تجد فرص عمل أكثر و مقابل مادي أفضل، أي أن النتيجة تعتمد عليك و ليست روتينية.
- حدد خياراتك بين العمل الأكاديمي أو الصناعة، ففي حالة تفضيلك العمل الأكاديمي عليك أن تدرس متطلبات العمل في الجامعات، و ما إذا كان مجالك هو محل اهتمام من قِبَلِهم، و يُفضل أن تحدد خياراتك قبل عام واحد على الأقل من حصولك على الدكتوراه؛ حتى تستطيع مناقشة فرصك و البحث بشكل مريح و متأنٍ عمّا تريد أن تحصل عليه.
- كما أن هناك مشاكل قد تواجهك أثناء بحثك مثل مشاكل في العمل البحثي كفشل التجربة أو حدوث تأخر نتيجة عطل ما بالأجهزة أو أخطاء المستخدمين أو أي أمر آخر خارج عن السيطرة كمشاكل برامج التشغيل أو مشاكل في النشر مثل رفض إحدى المجلات العلمية نشر بحث لك إلخ، مثل هذه المشاكل واردة و لا داعي للقلق و الاضطراب، بل ينبغي عليك التعلم من أخطائك و الاستمتاع بالعمل و الاستفادة من خبرات الآخرين أثناء العمل، و لكن انتبه من أن يُنسيك العمل البحثي أهمية الحصول على الدرجة العلمية، فقد تمر السنين دون أن تنتبه، فعليك دائمًا أن تضع برنامجًا زمنيًا و قم بنشر أوراق بحثية و اعمل على مناقشة بحثك، و الحصول على الدرجة التي تسعى إليها.

أخيرا ننصح الطلاب الذين يريدون التقديم على الدراسات العليا في ماليزيا بقراءة كتاب "دليل الدراسة في ماليزيا 2020": https://gumroad.com/l/MHAlZ
حتى تكون للطالب نظرة جيدة عن جميع الجامعات الحكومية و الخاصة  في ماليزيا و كيفية التقديم عليها بالاضافة الى تفاصيل أكثر عن البرامج المتوفرة بكل جامعة و رسومها و متطلبات القبول بها. كما يضم الكتاب جميع المنح المتوفرة بالجامعات الماليزية لسنة 2020 و شروطها و كيفية التقديم عليها.

التعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق