يتم التشغيل بواسطة Blogger.
كن طالبا ذا رؤية

كن طالبا ذا رؤية

Lokmane AB السبت، 16 مايو 2020 0 تعليق المشاهدة

قبل عدة سنوات، شاهدت فيديو على الانترنت لرجل أعمال شهير يتكلم عن الطلبة الحديثي التخرج من الجامعة و عدم وجود رؤية مستقبلية لهم، و عند كلامه ذكر أن الطالب يدخل بعد التخرج لأعظم فترة 5 سنوات من حياته المهنية التي ستحدد مساره المهني بعد ذلك. فإن أراد الطالب أن يكون بمنصب مرموق في الثلاثينات يجب عليه أن يعرف ما هي الوظائف التي يشتغلها بعد التخرج و التي ستنمي مهاراته للحصول على وظيفة جيدة.
بعد مرور عدة سنوات و اتمام الدراسات العليا بماليزيا، وجدت أن هذا الأمر صحيح. فهناك طلبة تجدهم بمجرد التخرج و الحصول على درجة البكالوريوس (الليسانس) يأخذون بالبحث عن الوظائف الأعلى مرتبا دون النظر إذا كانت خبراتهم و مؤهلاتهم تسمح لهم بذلك أم لا. بالاضافة الى ان هناك وظائف بها مرتبات عالية لكن لا تعطيك الخبرة الكافية في مجالك. و عند النظر إلى خبرتهم و مستواهم بعد التخرج بسنوات مقارنة مع بداية التخرج تجد أنه لا يوجد تطور كبير في خبراتهم و هذا ما يعكس أن وظائفهم التي عملوا بها بعد التخرج لم  يكن لها دورا كبيرا في التحسين من تحصيلهم الوظيفي من حيث المعلومات، و التفكير و إدارة الوقت.
و هناك أيضا الطلبة المتخرجين تجدهم بعد عدة سنوات من التخرج حققوا تطورا ملحوظا في خبراتهم و تقلدوا مناصب رفيعة بالرغم من عملهم بعد التخرج بشركات و مؤسسات صغيرة إلا أنها ساهمت في تطوير مهاراتهم و خبراتهم بشكل كبير.
نصيحتي للطلبة دائما هي أخذ الأمور بجديّة و اختيار المؤسسات و الشركات التي تعملوا بها بعد التخرج حيث تزيد من خبراتكم و مهاراتكم و معلوماتكم بالاضافة الى تحسين طريقة تفكيركم و تعاملاتكم و استغلوا كل ثانية تتاح لكم بالسمع و التعلم و التطبيق لكي تتطور و يتحسن مردودك.

التعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق